منتدى موقع معهد تقنيات الحاسوب في اللاذقية


    المغرور المتناسي

    شاطر
    avatar
    zinab

    المساهمات : 9
    تاريخ التسجيل : 18/05/2010
    العمر : 26
    الموقع : اللاذقية

    المغرور المتناسي

    مُساهمة  zinab في الخميس مايو 20, 2010 2:44 pm

    هل قابلت في إحدى المناسبات الاجتماعية التي حضرتها مؤخراً إنساناً مزعجاً، كان من بين المدعوين وتمنيت لو يكون بإمكانك تجنبه؟.
    كيف يمكن لنا أن نتجنب بعض «النماذج» المزعجة من الناس خلال المناسبات الاجتماعية بطريقة لبقة من دون أن نضع أنفسنا في مواقف محرجة؟.

    يقول خبراء الإتيكيت، إنه من الممكن خلال المناسبات الاجتماعية أن نتعرف على شخص قد يحمل صفة «غير المرغوب فيه».
    إلا أنه يجب أن نعرف تماماً كيف نتعامل مع هؤلاء الأشخاص بلباقة من دون أن نحرج أنفسنا أو ندع لمثل هذه المواقف أن تؤثر علينا سلباً.
    وعلى الرغم من أنك تعرف تماماً الأشخاص الذين وجهوا إليك الدعوة، وتعرف أنهم أناس لبقون، إلا أنه يمكن أن يكون من بين من دعوا أيضاً أشخاصاً غير لبقين ومزعجين.
    ولكن ما هي هذه «النماذج» من الأشخاص؟ وكيف يمكن لنا أن «ننسحب» بلباقة من التحدث إليهم ونتابع الحفل من دون أن ندع لمثل هذه المواقف أن تؤثر على شعورنا بالسعادة والفرح في المناسبات الممتعة؟.

    نماذج الأشخاص المزعجين في المناسبات الاجتماعية

    النموذج الأول
    «المتظاهر بالنسيان»
    يعتبر هذا النوع من بين أكثر الأشخاص الذين يمكن أن يثير أعصابك، عندما تلتقي به في المناسبات الاجتماعية.
    ويتميز الشخص في هذه الفئة بأنه دائماً ما يتظاهر بالنسيان وأنه «نسي» فعلاً شكلك أو اسمك، على الرغم من أنك اجتمعت به في العديد من المناسبات الاجتماعية.
    ويقول الخبراء، إن هناك العديد من الأشخاص الذين يحبون أن يجذبوا الانتباه إلى أنفسهم.
    ويعتقد هؤلاء الأشخاص أنه ومن خلال تناسيهم للآخرين، فإنهم يرفعون من شأن أنفسهم أمام من حولهم.
    كما ويعتقدون أنه ومن خلال حجة «النسيان»، فإنهم يثبتون لمن حولهم أنهم «معروفون» من قبل الكثير من الأشخاص وأنهم غير قادرين على تذكر هذا الكم الهائل من الناس.

    كيف نتعامل معه؟
    يمكن أن يرتبك الكثير من الناس عندما يتعرفون خلال المناسبات الاجتماعية على شخص ما ويسلمون عليه، إلا أن هذا الشخص يتظاهر بالنسيان.
    ويمكن أن لا تكون هذه المشكلة مزعجة في حال كانت هذه المرة الثانية فقط التي تجتمع فيها بهذا الشخص، فيمكن أن يكون قد نسيك فعلاً.
    إلا أن المزعج حقاً، عندما لا تكون هذه هي المرة الثانية فقط، بل إنك قد قابلته لعدة مرات في المناسبات الاجتماعية ويتظاهر بأنه «نسيك».
    وفي هذه الحالة يكون من الخطأ أن تدع لمثل هذا الموقف أن يزعجك أو يعكر من سعادتك؛ فالأجواء من حولك سعيدة. حاول أن تحافظ على سعادتك واستمتاعك بالجو بشكل عام.
    وهنا يمكن أن تذكره بالمكان الذي جمعكم من قبل، كأن تقول له «يمكن فعلاً أن لا تتذكر أذكر أننا تقابلنا في عرس ابن فلان» على سبيل المثال.
    وعندما تذكره بالموقف أو المناسبة التي جمعتكم يمكنك أن لا تتابع حديثك معه وتتحدث مع مجموعة أخرى من المدعوين، خاصة في حال كان هذا الشخص لا يهمك.

    النموذج الثاني
    «الملتصق»
    يمكن أن نلتقي أثناء المناسبات الاجتماعية ببعض الأشخاص الذين «يلتصقون» بنا.
    ويتميز الشخص في هذه الفئة بأنه يلاحقك في المناسبة الاجتماعية التي جمعتكم ويصر على التحدث إليك من دون أن يشعر أنك غير مهتم للتحدث معه.
    ورغم أنك لا تكون تود فعلاً التحدث إليه، فإنه يميل إلى سرد القصص وينتظر منك أن تشاركه الحديث.
    ويصر على أن تبدي رأيك في المواضيع التي يحدثك عنها.
    وإن حاولت أن لا تبدي أي اهتمام بالتحدث إليه، فإنه يوجه الكلام إليك ويطلب منك أن تقدم رأيك وتشاركه الحديث.

    كيف نتعامل معه؟
    على الرغم من أنك تحاول ألاّ تشاركه الحديث، إلا أنه يصر على إكمال حديثه؛ فكيف يمكن أن تتصرف في هذه الحالة؟.
    خاصة أنك لا تود أن تفسد الجو المبهج من حولك، ولا تود أن تزعج نفسك أيضاً.
    ويقول خبراء الإتيكيت، إنه من الأفضل أن لا تحاول الخوض معه في حديثه، خاصة وأنك غير متشوق لذلك.
    وفي هذه الحالة، يفضل أن تنسحب من المكان الذي تجلس فيه وتجد مجموعة أخرى من المدعوين تعرفهم وتشاركهم الحديث.

    النموذج الثالث:
    «المغرور»
    يتميز هذا الشخص بأنه دائم التحدث عن نفسه، فهو يميل خلال المناسبات الاجتماعية إلى التحدث فقط عن عمله والأمور التي أنجزها.
    كما أن هذا النوع من الأشخاص لا يميل أبداً إلى سؤالك عن نفسك، كما أنه لا يتوقف ليسمع رأيك في الموضوع الذي يتحدث فيه.

    كيف نتعامل معه؟
    في حال قابلت أحد الأشخاص الذين يهتمون فقط بأنفسهم من دون الاهتمام حتى للسؤال عن حالتك، فإنه من الأفضل أن لا تكمل الحديث معهم.
    ولذلك أخرج نفسك من الحوار معه بشكل لبق.

    كيف تنسحب من الأحاديث المملة أو المزعجة؟
    عندما نقابل مثل هذه الأنواع من الناس في المناسبات الاجتماعية، فإنه من الأفضل أن ننسحب بلباقة.
    يقول خبراء الإتيكيت، إنه يمكنك أن تتذرّع بأي أمر، وتبتعد عن هذا الشخص.
    إذ إنه من الخطأ أن تتابع جلوسك مع أشخاص أزعجوك.
    ويمكن في هذه الحالة أن تقول لمحدثك المزعج، أنك مضطر لتناول بعض الطعام من قسم البوفيه، حيث يوضع الطعام على سبيل المثال.
    كما يمكن أن تقول له وفقاً لما ينصح به خبراء الإتيكيت، أنك تود أن تسلم على أحد المدعوين، وبذلك تنصرف من أمامه بشكل لبق ومن دون أن تضع نفسك في موقف محرج.


    على الرغم من أنها لا يمكن أن تعتبر من المواقف «الممتعة» إلا أن تعرفنا على أشخاص مزعجين خلال الحفلات الاجتماعية يجب ألاّ يسلب منا لحظات الفرح والاستمتاع التي جئنا من أجلها.
    كما أنه من الخطأ أن ندع لمثل هؤلاء الأشخاص أن يؤثروا سلباً على مزاجنا خلال الحفل.
    إذ إننا في مكان تعم فيه مشاعر الفرح والسعادة، وبالتالي علينا محاولة تجنب المشاعر السلبية وتجنب المواقف التي تزعجنا، بشكل لبق.

    Rafeto

    المساهمات : 31
    تاريخ التسجيل : 15/05/2010
    العمر : 28

    رد: المغرور المتناسي

    مُساهمة  Rafeto في الأحد مايو 23, 2010 5:53 pm

    على راسي عنجد شي حلو شكرا
    avatar
    Admin
    Admin

    المساهمات : 28
    تاريخ التسجيل : 14/05/2010
    العمر : 27

    هوه عادي بس أنت الحلو

    مُساهمة  Admin في الإثنين مايو 24, 2010 3:35 pm

    Very Happy
    avatar
    zinab

    المساهمات : 9
    تاريخ التسجيل : 18/05/2010
    العمر : 26
    الموقع : اللاذقية

    طيب

    مُساهمة  zinab في الأربعاء مايو 26, 2010 1:02 pm

    طيب شكرا اذا (هو الحلو) ماشي ما عاد تحكوني لأني البنوتة الوحيدة هون عم تعملو هيك؟ Embarassed

    sami fahed

    المساهمات : 7
    تاريخ التسجيل : 15/05/2010

    مكرررررررررررررررررر

    مُساهمة  sami fahed في الجمعة يونيو 11, 2010 3:18 pm

    يرجى التجديد
    مكرر جدا Sad

      الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء أبريل 25, 2017 4:27 pm